fbpx

التسويق الإلكتروني | أداة التسويق بالنوستالجيا

التسويق الإلكتروني

يشهد التسويق الإلكتروني في العقد الأخير تطورًا هائلًَا، شمل ابتكار أدوات تسويقية وإعلانية جديدة.

ظهرت أداة جديدة لتواكب التطور وهي التسويق بالنوستالجيا.

 

ما هو التسويق بالنوستالجيا؟

تجرب العلامات التجارية في جميع الصناعات أداة التسويق بالنوستالجيا واللعب على وتر الحنين إلى الماضي.

 

تنفذ العلامات التجارية ذلك من خلال الاستفادة من الذكريات الثقافية الإيجابية من العقود السابقة.

 

Coca-Cola و Microsoft و Lego – وحتى منتجات العناية بالشعر من Herbal Essences – أمثلة لبعض العلامات التجارية التي تسعى لإعادة إشعال استراتيجيات الحملات في الماضي. 

 

سواء كان الأمر يتعلق بإعادة العقيد ساندرز إلى كنتاكي فرايد تشيكن أو إشراك اللاعبين من جيل الألفية باستخدام وحدة تحكم Nintendo جديدة، تعمل العلامات التجارية الذكية على تعظيم تسويق النوستالجيا والحنين إلى الماضي، وأسفر هذا النوع عن نتائج مذهلة.

 

يؤكد العديد من المسوقين على مدى قوة العواطف في التسويق. 

 

إن إثارة مشاعر الفرح والحرية والفخر وحتى الغضب، يكون فعالًا جدًا في التأثير على العملاء. 

 

كما أن الإعلانات التي تثير مشاعر الحنين إلى الماضي تكون أكثر قوة.

 

يعتمد التسويق بالنوستالجيا على صور أو إشارات من ثقافة البوب أو موسيقى من الماضي تثير المشاعر العاطفية. 

 

يتركز الإعلان حول فترة زمنية ببعض مميزاتها من أزياء أو رقص أو موسيقى أو طعام أو مهرجانات أو حدث موسمي.

 

تشير الدراسات البحثية أن المستهلكين أكثر ميلًا إلى إنفاق أو التبرع بالمال لشيء يجعلهم يشعرون بالحنين إلى الماضي. 

ومن المدهش، أن مشاعر الحنين تحدث للأشخاص الذين لديهم ولع لعقد معين، حتى لو كانوا أصغر من أن يتذكروه أو لم يولدوا بعد.

أحدث المقالات
أحدث أعمالنا